16.6 C
بيروت
نوفمبر 25, 2020

أقفلوا البلد لأسبوعين فنخفف من المأساة الصحية والاقتصادية…. “ناس عم تموت وناس أفلست”

جان زغيب –   لا شك ان عدد اصابات كورونا يرتفع يوما بعد يوم وهو ليس العدد الفعلي لان الكثيرين من المصابين لا يقومون بفحوصات إما لانهم غير مدركين بأنهم يحملون الفيروس او لانهم خائفين من الذل الذي ينتج عن اوغاد لا شيء لديهم سوى الثرثرة وايذاء الاخرين.

لنكن واقعيين ونؤكد بأن عدد الاصابات لن ينخفض سواء أقفلتم المدن والمناطق او لم تقفلوها ونناشد من أشهر الى اقفال البلاد اسبوعين كاملين لاننا نجحنا بالفترة السابقة بحصرها إلى ان اتى المسافرين ونسي المقيمين ان الوقاية واجب. إن إقفال مناطق يعني بالتحديد “تسكير” مفرق وفتح آخر وكأن كورونا غير موجود في حي محاذ لبلدة مقفلة. هناك مؤسسات أقفلت بسبب الوضع الاقتصادي السيء رافقه كورونا وأكمل عليه اقفال لا نعلم الجدوى منه. فكيف تقفل الحانات والملاهي ومؤسسات مناطق الاقفال وتفتح في مناطق اخرى المدارس والمطاعم والمقاهي وغيرها.

عاجلا ام اجلا سيتم اقفال لبنان بعدما دقت المستشفيات ناقوس الخطر منذ فترة وكشفت اننا متجهون الى مصيبة في حال استمر هذا العدد من الاصابات نظرا لنقص الأسرّة وآجهزة التنفس والطواقم الطبية. لذلك نناشد منذ اليوم وضع خطة تستند على رؤية منطقية تعيد الينا الامل بالحياة لان الكثيرين يتخبطون بهذا الواقع اللبناني المشؤوم على كافة الصعد.

جان جورج زغيب – موقع جديدنا الاخباري

 

 

 

مقالات ذات صلة