29.5 C
بيروت
أبريل 5, 2020

التعليم عن بعد …موضة فاشلة وخطيرة

أصبح تطور الحياة يدفع بنا الى نقطة المجهول خصوصا في ظل المشكلات الصحية والاقتصادية التي تعصف بنا وأضحى يطال اولادنا وحياتهم اليومية؟

هل اصبح التعليم عن بعد هو الموضة الجديدة والمبادئ المتجددة؟

صحيح ان التعليم عن بعد قد يصلح للجامعات وللراشدين حتى من خلال الاستيعاب والمتابعة ولكن تلامذة المدارس لن يصبو تركيزهم على لوح الكتروني فقط.

اين سيكون صوت المعلم الذي يملأ بحضوره ورهبته حصة الدراسة؟

اين نحن في زمن تركض فيه المدارس وتضع الخطط دون دراسة مسبقة عن نتائجها…
فالاولاد في البيت لن يتمكنوا من الدراسة عن بعد في هذه الظروف، لان عاداتنا وظروفنا لا تسمح بحصص عبر جهاز اللاب توب الذي هو مرتبط بشبكة متلاعبة غير مستقرة.

التدريس ليس الحل بل هو خطة اخرى فاشلة لن تفيد بشيء.

لم ندفع ونتعب لتأمين قسط اولادنا لنراهم جالسين خلف الجهاز تارة لحصة وطورا للعب واللهو.

هذا هو قد يكون فشل الاجيال الجديدة … موضة التدريس عن بعد “للمدارس.”

إ.ش.ز

مقالات ذات صلة