24.5 C
بيروت
أغسطس 6, 2020

“بعد إلن قيمة الـ 400 ألف ؟؟؟ “

ينتظر اللبنانيون مساعدات مالية هلل الكثيرون لها رغم ان قيمتها تنخفض يوما بعد يوم خصوصا مع ارتفاع الأسعار كافة وهي قد تكفي المواطنين لأيام قليلة فقط.

ولا شك ان الحكومة التي يجب ان تهتم بالقطاعات المنهارة وتبدأ بتنفيذ الخطط الاصلاحية تركت الساحة لمعلومات من هنا وهناك بعملية “جس نبض” لتبشّر بالهيركات او بخسارة مؤكدة للمواطنين ولكن بأقنعة أخرى. فقد تعمد بعض السياسيون نشر البلبلة لتحييد الناس عن السبب الحقيقي للفقر والقهر وانهيار القطاعات. اتجهت الأنظار للحاكم والمصارف والمودعين في لعبة سياسية غير ذكية تعمل على تهريب المتورطين بالنهب والفساد والهدر والخيانة.

من المؤكد انه لو اقتطعتم جزءا من جنى عمر الشعب، فسيقتلع حكمكم من جذوره وكل ما له صلة بمسيرة الفساد ويا ليته فعل منذ زمن او يفعل الآن قبل الوقوع في ورطة أخرى. أين الاصلاحات ووقف الهدر؟ تتهربون من كشف الحقيقة وتحقّرون المواطن على ابواب المصارف “ليشحد” حقه كما تفعلون دائما في الحياة السياسية والاجتماعية !

نموت خوفا مما سيأتي من بعد كورونا…لأن الفيروس لا يخيفنا بقدر جوع أولادنا وأهلنا وخراب مستقبلنا…. وأخيرا :””بعد إلن قيمة الـ 400 ألف ؟؟؟ ” ”

جان جورج زغيب

مقالات ذات صلة