20.3 C
بيروت
نوفمبر 25, 2020

تجنّبوا هذه الأطعمة بعد التمارين الرّياضية

في حين يسعى كثيرون لممارسة الرياضة في سبيل الحصول على الجسم المثالي وتخليصه من السموم، قد تؤدّي الوجبات الغذائية الّتي يتم تناولها بعد ممارسة الرياضة إلى نتائج عكسية وفي بعض الحالات سلبية.

فلا تقل الأطعمة الّتي نتناولها بعد التمارين بأهميّتها عن التمرين بحدّ ذاته للتوصّل إلى النتيجة المرجوّة. ويتعيّن على الرياضيين التفكير بما يحتاجه الجسم بعد التدريب والإبتعاد عن الأطعمة المضرّة.

إليكم فيما يلي بعض الأطعمة التي يتعيّن الإبتعاد عنها بعد التمارين الرّياضية.

1-الأطعمة الحارة: قد يؤدّي الإفراط بتناول الأطعمة الحارّة إلى عسر الهضم. وبعد القيام بالتمارين الرياضية الشاقة، سيحتاج جسمنا إلى وجبة خفيفة يتم هضمها بسرعة.

2- الأطعمة الدسمة: يتعيّن تجنّب تناول الأطعمة الدسمة لأنّها غنية بالدّهون، وهي مادّة يسعى الرياضيّون لحرقها والتخلّص منها. فالجسم ينتج مادة الغليكوجين الّتي تخزَّن في العضلات والكبد، والّتي تقف الدهون عقبة أمام هذه العملية لاّنها ترفع الكوليستيرول الضار الّذي يتسبب بأمراض القلب. وبالإضافة، فتؤدّي الدهون إلى إبطاء عملية الهضم.

3- الرقائق المقلية المملحة: قد تؤدّي هذه الأطعمة المملحة كالشيبس مثلاً إلى تقليل مستويات البوتاسيوم، المعدن الضروري لوظائف خلايا الجسم، ونوع من الإلكتروليت الّذي يفقده الجسم أثناء التمرين من خلال التعرّق.

4- الكحول: ليس طعامًا، ولكن من المهم ملاحظة التأثير السلبي للكحول بعد التمرين. فالخمر مثلاً سيمنع إنتاج البروتينات الضرورية كما أنّ السعرات الحرارية الّتي يوفّرها “فارغة” غير غنية بالعناصر الغذائية.

5-الخضروات: يتعيّن عليك أن تستهلك سعرات حرارية متوازنة من الكربوهيدرات والبروتينات بعيداً عن الخضار قليلة السعرات الحرارية الّتي تعتبر غير كافية لاستعادة طاقة الجسم ومدّه بالقوّة.

مقالات ذات صلة