27 C
بيروت
يونيو 6, 2020

تساعية القديسة ريتا:اليوم الاخير

اليوم التاسع
أيتها القديسة ريتا الحبيبة، ها أنا في نهاية هذه التساعية المقدسة، وإني أشعر بقلبي ينتعش لتوسله إليكِ في هذه الدقيقة العصيبة، ولي ملء الثقة إنكِ ستنالين لي من يسوع الحبيب النعمة التي طلبتها. إني أرفع صوتي إليكِ، طالبًا منكِ الشفقة والرحمة. لا تدعيني أبتعد عنكِ قبل أن أتخلص من آلامي. فيا قديسة ريتا، أنقذيني بحق الآلام التي قاسيتِها في حياتكِ الزوجية وفي الدير، بحق الإحسان الذي فعلتيه نحو اليائسين التعساء، بحق الحب الذي حملتيه نحو يسوع وأمه العذراء مريم، بحق النعمة التي استحقيتيها بشوك إكليل المسيح. تعالي إلى معونتي وأنقذيني.

إنها الصرخة الأخيرة التي أرفعها إليكِ، يا شفيعة الأمور المستحيلة وقديسة القضايا اليائسة، اظهري بحقيقتكِ، والتمسي لي بشفاعتكِ النعمة التي طلبتها، فإني أتوب عن خطاياي، وأعد بعدم الرجوع إليها، وأتعهد بأن أشهر وأذيع في كل مكان رحمتكِ وشفاعتكِ، شاكرًا لكِ هذه النعمة السماوية التي نلتها بشفاعتكِ، وإني لا أزال أنتظر النعمة التي طلبتها.

ثلاث مرات ابانا والسلام والمجد

اللهم يا من تنازلت ومنحت القديسة ريتا كل هذه النعم فأحبّت أعداءها وحملت في قلبها وعلى جبينها علامات حبك وآلامك، نتوسل اليك باستحقاقاتها وشفاعتها، ان تمنحنا النعمة لكي نغفر لأعدائنا ونتأمل في عذابك فنلقى الثواب الذي وعدت به الوديعين والبائسين والباكين، أنت الحي الدائم الى أبد الابدين. آمين

أيها الإله الكلّي الرأفة الذي جعل القديسة ريتا تشتهر بعجائبها المستمرة العظيمة، تعطـّف علينا لكي نحصل بشفاعتها على ما نطلبه بإيمان بواسطة سيدنا يسوع المسيح. آمين.

مقالات ذات صلة