20.5 C
بيروت
يونيو 3, 2020

خاص : شاب في كسروان مرض بسبب الناس ولكن شفاه “كورونا” – بقلم جان زغيب

جان زغيب – لا عجب ان الكثيرين لم يتكيّفوا حتى هذه اللحظة بمرحلة ما بعد كورونا علما انني ذكرت سابقا أننا لا نصدق ان الحفرة موجودة الا حينما نقع فيها. ومن الطبيعي ان ينتابنا الخوف جميعا بسبب فيروس كورونا الذي يحاصرنا في منازلنا ويقطع أرزاقنا ويقضي على ما تبقى من اقتصادنا المهترئ. ولكن هذا لا يعني قتل المريض وتحطيمه معنويا الى حد التخلّص منه.

شاء القدر ان يصيب احد الشباب في منطقتنا، نام محبوبا ونهض مكروها بأبشع العبارات. ويروي لموقع جديدنا بأن حياته اضحت جحيما في الايام الاولى بسبب الواتساب ورسائل بعض الاغبياء اضافة الى محبي القضاء على السمعة وترهيب الناس كما مواقع التواصل الاخرى المشاركة بالجريمة .

مؤسف حقا ان يصل الدرك الى هنا فتغيب المحبة التي فقدناها وغيابها أكبر سبب لوجود كورونا وغيره . مؤسف حقا ان تموت الانسانية في وقت نحتاج للتعاضد والتعاون من اجل عبور هذه المحنة. مؤسف حقا ان نستعمل تلك الوسائل لبث الشائعات دون ان يكون الاستعمال في المكان الصحيح . مؤسف حقا ان نتعاطى مع مريض الكورونا وكأنه السبب في وجود الفيروس نفسه فنسيء اليه ونتهمه قبل ان نعلم اي تفاصيل عن حاله وتنقلاته وما يجب فعله. لا زلنا نحكم دون محاكمة ونتهم دون معلومات والنيزك قليل علينا وعلى هكذا بشر.

متى نعلم ان الحالة النفسية السيئة للانسان تؤدي الى الانتحار. أي تلاعب بحالات الناس اليوم هو قتلهم عن قصد والقتل وهذه خطيئة لا يغفرها الله لانكم تدرون ماذا تفعلون.

نخلص اذا الى وجوب التعامل بإنسانية مع كل مصاب والأخذ بعين اعتبار كرامته وسمعته واحتضانه الى حين الشفاء التام والعودة الى الحياة الطبيعية. فهذا الشاب الذي شُفي عاد على جانح الابتسامة، يهنئه المجتمع السليم على خوضه تلك المعركة الصعبة والتزامه حجره كيلا يتسبب بالأذى للغير. نعم فهو مرض بسبب الناس وشفاه كورونا من خوفه واعاده بطلا ضاحكا متحديا الباطل.

الناشر جان جورج زغيب – موقع جديدنا الاخباري

 

 

مقالات ذات صلة