15 C
بيروت
نوفمبر 26, 2020

دراسة تتوصل الى سبب جديد لتناول مكملات الفيتامين د

لفتت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين يتناولون مكملات الفيتامين د قد يكونون أقل عرضة للإصابة بالسرطان في المرحلة المتأخرة وحتى السرطان القاتل.

ووجدت دراسة بقيادة خبراء في جامعة هارفارد أن الأشخاص الذين يتناولون المكملات اليومية كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان متقدم بنسبة 17 في المئة.

وبحسب المعلومات، فمن المرجح أن يستفيد الأشخاص الذين يتمتعون بوزن صحي بشكل أكبر، مع تقليل المخاطر بنسبة 38 في المئة.

وتأتي هذه النتائج في وقت تشير فيه الأدلة المتزايدة إلى أن الفيتامين د قد يساعد في الوقاية من فيروس كورونا أيضًا.

وألغت دراسة هارفارد الجديدة، التي نُشرت في المجلة الطبية JAMA Network Open الطبية، النتائج الأولية لدراسة أجريت على 25 ألف شخص نُشرت في عام 2018.

واعتقد الباحثون بداية أنه لا فائدة من تناول الفيتامين د، إذ لم يكتشفوا انخفاضاً في حالات تشخيص السرطان بشكل عام. إلا أنهم وقعوا في حيرة لأن الوفيات الناجمة عن السرطان انخفضت بين الأشخاص الذين يتناولون مكملات الفيتامين د.

وفي تحليل ثانٍ، توصل العلماء الى أن هذا الشذوذ يمكن تفسيره بحقيقة أن الفيتامين د يبدو أنه يوقف السرطانات المنتشرة، تلك الأنواع العدوانية التي تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

وقالت الباحثة الدكتورة بوليت تشاندلر، طبيبة الرعاية الأولية وعالمة الأوبئة في مستشفى بريغهام والنساء في جامعة هارفارد في بوسطن: “إن النتائج التي توصلنا إليها، وبخاصة الانخفاض القوي للمخاطر الملحوظة لدى الأفراد أصحاب الوزن الطبيعي، توفر معلومات جديدة حول العلاقة بين الفيتامين د والسرطان المتقدم”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة