28.3 C
بيروت
أكتوبر 19, 2020

قتلى وجرحى في ناغورنو كاراباخ.. ودعوات لضبط النفس

أعلنت أذربيجان، الاثنين، مقتل 6 أشخاص وجرح 19 آخرين في اشتباكات بإقليم ناغورنو كاراباخ، في حين قتل 32 مسلحا أرمينيا بالمواجهات المستمرة في المنطقة.

وتبادلت قوات أرمينيا وأذربيجان إطلاق النار بكثافة لليوم الثاني صباح الاثنين، واتهم الجانبان بعضهما البعض باستخدام المدفعية الثقيلة.

وكانت أذربيجان قد أعلنت، الأحد، أن قواتها دخلت 6 قرى خاضعة لسيطرة الأرمن، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت عند خط التماس بين الطرفين في ناغورنو كاراباخ.

وأفاد متحدث باسم وزارة الدفاع الأذرية لفرانس برس: “حررنا 6 قرى، 5 في منطقة فيزولي وواحدة في جبرايل”.

ويثير إقليم ناغورنو كاراباخ الذي أعلن استقلاله في 1991 خلافا بين أذربيجان وأرمينيا منذ وقت طويل، علما أن المنطقة تقطنها أغلبية من الأرمن.

وفي عام 1994، تم الاتفاق على وقف إطلاق النار، إلا أن الجانبين يتبادلان الاتهامات بشن هجمات من حين لآخر.

وعلى الرغم من وساطة دولية بدأت قبل سنوات طويلة، لم يتمكن البلدان من التوصل إلى حل للنزاع حول الإقليم الذي تهدد باكو باستمرار باستعادة السيطرة عليه بالقوة.

وتتمتع المنطقة المتنازع عليها بحساسية كبيرة، حيث تنتمي أرمينيا لتحالف سياسي عسكري تقوده موسكو، ويتمثل بمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، في حين تحظى أذربيجان بدعم من تركيا.

دعوات لضبط النفس

وفي مسعى للتهدئة، حضّت الخارجية الروسية كل الأطراف على ضبط النفس في ناغورنو كاراباخ، كما دعت الولايات المتحدة الطرفين على “وقف الأعمال العدائية فورا” في المنطقة المتنازع عليها، والتي تشهد مواجهات هي الأعنف منذ العام 2016.

واتصل مساعد وزير الخارجية الأميركي ستيفن بيغان بالطرفين من أجل “حضّهما على وقف الأعمال العدائية فورا، واستخدام قنوات التواصل المباشر القائمة لتجنّب مزيد من التصعيد، وتجنّب المواقف والأفعال غير المفيدة”، وفق بيان للخارجية الأميركية.

ودعا رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، الأحد، المجتمع الدولي لضمان عدم تدخل تركيا في أزمة ناغورنو كاراباخ الحدودية مع أذربيجان.

وصرّح باشينيان أن “من شأن سلوك تركيا أن يكون له عواقب مدمرة على منطقة جنوب القوقاز والمناطق المحيطة”.

واتهم المسؤول الأرميني أذربيجان بـ”إعلان الحرب” على شعبه مع تجدد المواجهات العنيفة بين البلدين اللدودين في منطقة ناغورنو كاراباخ الحدودية.
وقال في خطاب متلّفز إن “النظام السلطوي في أذربيجان أعلن مجددا الحرب على الشعب الأرميني”، مضيفا “نحن على شفا حرب واسعة النطاق في جنوب القوقاز قد يكون لها تداعيات لا يمكن توقعها”.

من جانبه دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مواطني أرمينيا، الأحد، إلى التمسك بمستقبلهم في مواجهة ما وصفه بـ”قيادة تجرهم إلى كارثة ومن يستخدمونها كدمى”.
وقال أردوغان على تويتر “بينما أدعو شعب أرمينيا للتمسك بمستقبله في مواجهة قيادته التي تجره إلى كارثة وأولئك الذين يستخدمونها كدمى، ندعو أيضا العالم بأسره للوقوف مع أذربيجان في معركتها ضد الغزو والوحشية” مضيفا أن تركيا سوف “تواصل على الدوام” تضامنها مع باكو.

كذلك سارع وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، للتعليق على الاشتباكات الدائرة بين القوات الأرمينية والأذرية في ناغورنو كاراباخ، حيث قال: “العقبة الكبرى أمام السلام والاستقرار في القوقاز هي الموقف العدائي من جانب أرمينيا وعليها أن تكف فورا عن هذه العدائية التي ستلقي بالمنطقة في النار”، مشددا على أن “أنقرة ستدعم باكو بكل ما لديها من موارد”.

مقالات ذات صلة