27 C
بيروت
يونيو 6, 2020

كابيلا القديسة ريتا في غدير…قصة عشق لن تنتهي

رين إبراهيم
خاص- شفيعة الامور المستحيلة، قديسة القضايا اليائسة، أم التضحيات والزوجة المعذبة ألقاب جميلة تحملها القديسة ريتا، هي الاخت والصديقة في الشدائد والمصائب المؤلمة. كلما زرتها تشعر ان باب السماء إنفتح أمامك.
فريتا القديسة التي تحملت الاوجاع النفسية والجسدية إضافة الى طلبها من الرب يسوع ان يشاركها وجعها فغرز في جبينها شوكة من إكليل المجد تعطيك القوة والسلام الداخلي و تثبت إيمانك من خلال قولها: “إن آمنتم بالرب ما من شيء مستحيل “.

لكابيلا القديسة ريتا في غدير قصة عشق لن تنتهي، فمن ذلك المكان الصغير تفوح رائحة القداسة والإيمان، هناك تربطنا ريتا بالسماء مع يسوع، تسمع طلباتنا وتبتسم لتهدينا عند جروجنا وردة تعشق رائحتها ما يجعل روحك ترتبط بالكابيلا. كل ما نعم نناديها بريتا فقط، لأنها الأقرب الى الروح والجسد !

نحتفل اليوم بعيد القديسة ريتا شفيعة الامور المستحيلة ولكن، ستختلف هذا العام العادات والتقاليد بسبب وباء الكورونا. وفي هذه المناسبة حصل موقعنا على وثائقي بعنوان “كابيلا ريتا…باب السماء” من إعداد الخوري شربل الشمالي إبن بلدة غدير والإعلامية يولاند خوري يظهر تاريخ كابيلا القديسة ريتا والعوائق الكبيرة التي وقعت قبل بنائها.

 

 

مقالات ذات صلة