29.4 C
بيروت
أغسطس 8, 2020

كارثة المطاعم والكافيهات … غلاء اللوائح او اقفال نهائي

جديدنا – جان زغيب –  حتى الان، لم يكشف كورونا عن حجم الكارثة المقبلة على المؤسسات التي أقفلت ابوابها طالما ان الجميع يلتزم الحجر والاقفال والخسارة تطال الجميع حتى اللحظة.

ولكن، عند عودة الامور الى طبيعتها، ستشهد المطاعم والمؤسسات المرتبطة بغلاء الاسعار على كارثة كبيرة في هذا القطاع في ظل عدم قدرة المواطن على تحمل الغلاء ورفع اسعار لوائح الطعام. وفي حين يظن اصحابها انهم قادمون على غزوة عمل من بعد الحجر، تظهر التقارير الاقتصادية العكس في ظل فقر شديد ستعاني منه معظم العائلات او الافراد الذين فقدوا وظائفهم وستنخفض نسبة المرتادين وصولا الى النصف حتى نهاية العام.

لذا كارثة المطاعم والكافيه على الابواب تزامنا مع كوارث اقتصادية ستعصف بكافة القطاعات في حال لم يتم معالجة الامور عبر الاصلاحات العاجلة التي وعد بها اللبنانيون منذ الأزل.

جان زغيب – جديدنا

مقالات ذات صلة