18.5 C
بيروت
مايو 30, 2020

كورونا تسجن الناس … والمصارف تسجن الأموال رغم حاجة المواطنين

جديدنا –  لا تزال المصارف تحتجز دولارات المواطنين وتضع سقوفا وشروطا الى ان وصل الامر بوقف سحب الدولار بحجة كورونا واصدار تعاميم تقضي بتسهيل وضع من يملك بحدود 5 ملايين ليرة لبنانية وصولا الى اقفالها  بحيث افتتحت بذلك فروعا للصيرفة المصرفية لتستفيد ايضا بعد ان اعلنت تحويل الدولار بحسب سعر السوق وهو 2600 ليرة. ولكن هذا الحل لا يعالج مشكلة من يملك أكثر من 3000 دولار بحيث يستمر سجن امواله الى حين صدور تعميم ذكي يستبدل الدولار بالليرة.

ان القيمة الفعلية للدولار ليست 1515 بل سعر السوق الذي يفوق 2500 ليرة ولا قيمة لراتب او لاي مبلغ بالعملة اللبنانية طالما ان الغلاء الفاحش يضرب السوق خصوصا ما يتم استيراده من الخارج. فلم يعد المواطن قادرا على الدخول الى مستشفى، دفع تأمينات، شراء حاجيات، تصليح سيارات وغيرها الكثير وذلك بسبب طلبهم الدولار بحسب سعر السوق السوداء.

اما بالنسبة لاصحاب الاموال والسياسيين فأموالهم اصبحت بالخارج ولن يتأثروا بشيء .قد تحبسكم كورونا اليوم ولكن في يوم الحرية لا تتركوا المصارف تسجن  اموالكم ، استردوها بالقوة وحينها فليسقط الهيكل على الجميع.

 

مقالات ذات صلة