20.5 C
بيروت
يونيو 3, 2020

كيف ندفع أقساط المدارس والجامعات؟ كيف تفتح المؤسسات والدولار في الغيم ؟

تساءل المواطنون على مواقع التواصل الاجتماعي عن كيفية دفع الناس أقساط المدارس والجامعات في ظل الوضع الاقتصادي المهترئ حيث ان كل الشعب يعاني من فقر وعَوَز.

وسأل المواطنون:” كيف تفتح المؤسسات والدولار في الغيم؟ كيف نستطيع شراء المواد والحاجات فهل يتحمل الزبائن غلاء لوائح الطعام؟ وفي حال ارتفعت الاسعار كيف ندفع الايجارات والاستحقاقات اذا كانت حركة العمل بطيئة جدا؟

أما المواطنون فماذا سيفعلون في حال تعطلت سياراتهم والدفع بالدولار او ما يساويه بنحو 4000 ليرة للدولار الواحد دون ان نحسب ارتفاعه اليومي؟ وهل سيتحملون حتى ولو استقر على 2500 ليرة؟ من أين يأتون بالوظائف والانتاج في ظل ركود قد يستمر لسنوات ؟

ماذا سيفعل المواطنون بالايجارات؟ فواتير الكهرباء والهواتف والضرائب؟ ماذا ينفعهم تأجيل الدفع بدلا من الغاء المستحقات جميعها ؟

أسئلة كثيرة يسألها المواطنون عن مستقبل غريب جدا قد يقتل أملهم او ما بقي منه في حال عدم ايجاد حلول لكل مأزق يطرق أبوابهم.

جان جورج زغيب

مقالات ذات صلة