28 C
بيروت
أكتوبر 18, 2020

ما هي العلاقة بين الأغذية والسرطان؟

خاص موقع جَديدُنا
يعرف شهر تشرين الأول بأنه شهر التوعية عن سرطان الثدي ودعم للمصابين به. وهو مرض في أغلب الأحيان يصيب النساء لكنه قد يصيب الرجال أيضا، وإن كان بنسبة أقل بكثير.

لعاداتنا اليومية أهمية كبيرة في ظهور السرطان أو تجنبه من مأكولات وغيرها، من هنا كان لموقع جَديدُنا لقاء خاص مع أخصائية التغذية هنادي إسطفان للكشف عن علاقة الغذاء بالسرطان الثدي .

تقول إسطفان لموقعنا: ” إن الأطعمة لها تأثير في إزدياد نسبة السرطان أو انخفاضه، فاللحوم ( الشركوتري) مثلا، تحتوي على مادة النترات والنتريت المعروفة بالمواد الحافظة المسرطنة من هنا يجب الإبتعاد عن تناولها بشكل مكثف، فاللحوم والأطعمة الدسمة التي تحتوي على كمية عالية من الدهون المشبعة تزيد من نسبة الإصابة بالسرطان بشكل كبير،”.

تضيف: “إن كيفية طهي اللحوم يؤثر بشكل كبير على صحتنا، إن شوي اللحوم على درجة عالية (فوق 300 درجة فهرنهايتية )أو تسخينها في الفُرْنُ المَوْجِيُّ ( Microwave) تعزز على إنتشار مادة PAHS المسرطنة لذلك من المحبذ سلق الطعام على البخار.

بالنسبة للسكر المحلى أو الإصطناعي فهو يحتوي إما على aspartame وهي مادة مسرطنة على المدى البعيد، كما أن الأشخاص الذين يشربون الكحول بكمية عالية أي أكثر من 3 كوب في النهار هم أكثر عرضة لسرطان الثدي بنسبة ٥٠٪ من الأطعمة المضرة بالسرطان.

ومن المؤكد أن شرب السجائر هو عامل خطير لزيادة سرطان الثدي بحيث يزيد من حدة نشوئه بسبب احتواه على مواد مضرة بالجسم.

أما عن الأطعمة المضادة للسرطان، تقول إسطفان: “بالنسبة للأطعمة الغنية بالألياف فهي عامل فعال لتجنب مرض السرطان كتناول القمحة الكاملة وبذر الكتان والشوفان.

و للفواكه والخضار أهمية كبيرة للجسم بسبب احتوائها على phytochimique ومواد ضد التأكسد مثل lycopene الموجود في البندورة والبطيخ polyphenol في العنب والنبيذ الأحمر والخوخ والكرز carotene beta- في الجزر واللقطين luteine في السبانغ والبقدونس واللفت والبروكولي والملفوف allyle sulphide في التوم والبصل والسفرجل وغيرها…والزيوت الغير مشبعة كزيت الزيتون والجوز واللوز وال avocat تحتوي على omega 3 و-6 ومواد ضد التأكسد التي تبطئ من إنتشار مرض السرطان الثدي. ”

إن القهوة والشاي الأخضر يحتويان على كمية كبيرة من مواد ضد تأكسد وكافين و phenollique المضادة للتسرطن. فيما خص السكر فمن المستحسن إستعمال نبتة stevia فهذه الأخيرة مصدرة للسكر المحلى وليس لها خطر على مرض السرطان لذلك يجب تناولها لكن بكمية معتدلة.”

وتختم إسطفان حديثها بتذكير المرأة على القيام بفحصها السنوي وعدم الإستخفاف بصحتها.
اخصائية التغذية هنادي إسطفان

مقالات ذات صلة