18.5 C
بيروت
مايو 30, 2020

هذا ما كشفه الوزير السابق ابراهيم شمس الدين عن نتيجة فحص «كورونا» لابنه .. وقال :”أنا في الحجر”!

بعدما أثار موقع قناة “ام تي في” الالكتروني، اليوم جدلا كبيرا مع كشفه ان نجل الوزير السابق ابراهيم شمس الدين، اصيب بفيروس كورونا، وحاول الفرار من مستشفى رفيق الحريري الجامعي”، وذلك قبل ان تعود وتتراجع عن الخبر وتقدم اعتذار.

أكّد الوزير السابق، ابراهيم شمس الدين، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الخاص على موقع “تويتر” اصابة نجله بكورونا، وقال” اليوم الساعة ١٢:٥١ اكد لي مستشفى رفيق الحريري الجامعي ان نتيجة اختبار كورونا ڤيروس لابني خليل أتت إيجابية . اجرت المستشفى اختبارين للتأكد من حصول العدوى، تشخيصهم ان الحالة خفيفة mild انشا الله خير وهو في عناية المستشفى ادعو له ولكل المصابين بالعافية”.

واشار ” كنت انوي ان أعلن في بيان رسمي عن إصابة ابني اذا ثبتت وقد باغتني خبر بعض مواقع الإعلام الإلكتروني قبل صدور نتيجة المختبر، وهو كان تعدياً اكثر مما هو أعلام، وقد تم سحب الخبر وأبدى كبيرهم أسفه لما حدث واشكره على ذلك “.

واضاف “هدفي من اصدار بيان أعلن فيه عن إصابة ابني ودخولي في حجر منزلي طوعي ان اقول للناس ان الإصابة ليست عيباً ولا عاراً ولا دونية ولا ادانة ويجب الا يشعر احد بحرج او نقيصة بل يجب التعامل مع العدوى بعقلانية وجدية وتعاون “. الى ذلك اكد شمس الدين، لا يُهرب من مستشفى رفيق الحريري الجامعي بل يُهرب اليها والى مثلها الآن رغبة واحتماء واستطباباً ، بل يُهرب من الفساد السياسي الجاثم بأشخاصه كالمرض الأبدي الذي اتلف الدولة والإدارة والصحة وأرزاق الناس وودائعهم والقضاء والشرطة والمستشفيات الحكومية
ياصور

مقالات ذات صلة