11.3 C
بيروت
أبريل 3, 2020

وفاة لواء ثانٍ بالجيش المصري خلال مكافحته “كورونا”

توفي اللواء أركان حرب شفيع عبدالحليم، أحد قيادات الإدارة الهندسية في الجيش المصري، الإثنين، خلال “التصدي لوباء كورونا”، ليصبح ثاني لواء يرحل جراء الفيروس، وفق وسائل إعلام محلية وبرلماني.

وبحسب البرلماني المصري مصطفى بكري، فإن “اللواء شفيع رحل خلال تصديه لوباء كورونا دفاعا عن شعب مصر العظيم”.

وكتب بكري، عبر حسابه بموقع “تويتر”: “هؤلاء الأبطال يضحون في صمت ويعملون في صمت، تغمد الله الفقيد برحمته”.

 

ولحق اللواء أركان حرب شفيع عبدالحليم برئيس أركان إدارة المياه بالقوات المسلحة اللواء أركان حرب خالد شلتوت،

الذي توفي بعد إصابته بفيروس كورونا أثناء أداء عمله في تطهير الشوارع والمؤسسات والمناطق المختلفة.

وفي وقت سابق الأحد، أعلنت القوات المسلحة المصرية كامل جاهزيتها لمواجهة فيروس كورونا الجديد (كوفيد 19).

 

هذا الإعلان جاء ضمن خطة الجيش المصري للاستعداد وتقديم الدعم لأجهزة الدولة المختلفة في مجابهة الفيروس، وفرض سيناريوهات محتملة للتعامل مع جميع المواقف الطارئة.

وفي إطار اتخاذ الإجراءات الوقائية لمواجهة “كورونا”، تفقد الفريق محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، اصطفاف عناصر ومعدات أجهزة القيادة العامة للقوات المسلحة.

واتخذت هيئة الإمداد والتموين المصرية من خلال إدارتي الخدمات الطبية والبيطرية العديد من الإجراءات، منها التثقيف الصحي والتدريب على إجراءات الشؤون الصحية والوقائية على المستويات كافة.

 

وجهزت إدارة الإطفاء والإنقاذ بالقوات المسلحة المصرية عربات ومعدات الإطفاء من خلال تزويدها بقواذف الأكرون وتعبئتها مسبقا بالمحاليل المطهرة لاستخدامها مباشرة في أعمال تطهير وتعقيم الأماكن المفتوحة، وتضم 24 عربة إطفاء بقدرة 12 طنا للعربة الواحدة، وذلك في جميع الاتجاهات الاستراتيجية للبلاد.

مقالات ذات صلة